لا تنس ذكر الله .. سبحان الله ، والحمد الله ،ولا اله إلا الله ،والله اكبر ،ولا حول ولا قوة إلا بالله
  #1  
قديم 06-04-2011, 11:20
sama sama غير متواجد حالياً
صقر مشارك




افتراضي أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة

أخطاء الطرق الحديثة في تربية الطيور الداجنة

إن الطرق الحديثة المتبعة في تربية الدواجن لها عيوب خطيرة ومساوئ كثيرة لا تلاءم طبيعة هذه الطيور، ومن هذه العيوب:


[list=1][*]أن الإضاءة الاصطناعية المستمرة ( ليلا ونهارا ) في أماكن عيش هذه الطيور اى في القاعات والأقفاص سوف يؤثر هذا الضوء على عمل الغدد الصماء الموجودة في أجسام هذه الطيور وأهمها الغدة النخامية والتي تفرز العديد من الهورمونات التي لها علاقة بالنمو والتناسل مثل g.h- l.h - f.s.h .. فتختل نسب إفرازاتها بسب هذه الإضاءة الاصطناعية المستمرة، لهذا يجب أن تكون هناك فترات من الظلام في هذه القاعات ويجب تعريض هذه الطيور إلى أشعة الشمس المباشرة حيث أن جسم الطائر سوف يستفيد جدا من هذه الأشعة الشمسية (ضوء النهار) لان هناك في الطبيعة ( الليل) المظلم و( النهار ) المبصر المضيء، وهذه تعطى لجسم الطائر التوازن في العمليات الفسيولوجية مما يحسن نوعية الإنتاج جدا .[*]
[*]المشي والحركة عاملان مهمان جدا بالنسبة لحياة هذه الدواجن لان هذه الطيور لا تمارس الطيران في الطبيعة بل تعوضها بالمشي والحركة في الحقل حيث تقوم بالتقاط الحبوب (الحنطة و الشعير. . . . الخ ) وكذلك يرقات الحشرات التي توجد في الحقل . . إلا انه في الطرق الحديثة فان التربية تكون في داخل الأقفاص والقاعات المغلقة والتي لا تعطى المجال لهذه الطيور بحرية المشي والحركة وهكذا سوف ترتفع نسب الدهون ( الشحم ) في لحوم هذه الطيور وتقل نسب البروتين في لحومها لعدم ممارستها المشي والحركة . [*]طعام (غذاء) هذه الطيور في الطبيعة هي الحبوب ( الحنطة , الشعير ..... الخ ) من الحبوب والدليل على ذلك هو شكل المنقار حيث أن القسم العلوي من المنقار أطول وأكبر من القسم السفلى وهذا الشكل يتيح للطائر التقاط الحبوب واليرقات بكل سهولة من الأرض وداخل التربة أيضا . ولكن في الطرق الحديثة تقدم إلى هذه الطيور الأعلاف حيث تحتوى المواد العلفية النجسة مثل مخلفات المجازر و مساحيق الدم ومساحيق العظام كل هذه المواد هي ليست من طعام أو علف هذه الطيور، وهى تقدم لها بطريقة مسحوق وهذا المسحوق سوف يلتصق بالمجارى والبلعوم والمريء ويسب التعفنات والالتهابات في أعلى الجهاز التنفسي والبلعوم في الطير وقد يتسبب في مرض الطائر أيضا. [*]الدجاج يحب أن ينام في الأماكن المرتفعة ليلا بحيث لا تلامس أرجله الأرض أو التراب مباشرة والسبب في ذلك أن لها أعداء ليلا ومنها العقارب وبقية الحشرات الأخرى مثل القمل والراغيث . . التي قد تدخل إلى ريشها أو تلدغها وتسبب موتها، لهذا فان الدجاجة تنام بأمان إذا كان هناك جسر أو مسند خشبي بارتفاع قدم واحد عن الأرض داخل العش أو بيت الدجاجة. [*]غريزة الأمومة قوية جدا في الدجاجة فهي تقوم وحدها بدون معاونة الذكور بالرقود على البيض وفقس الأفراخ ورعاية هذه الأفراخ وهى تعوض الديكة في عملية الرقود والفقس والرعاية، علما بان هناك تغيرات فسيولوجية كبيرة تطرأ على جسم الدجاجة خلال فترة الرقود والفقس ورعاية الكتاكيت، وهذه التغيرات تعطى إلى لحوم هذه الدجاجة الفوائد الغذائية إلى الإنسان إذا أكل لحمها .[*]لحوم الدجاج المباعة في الأسواق هي لأفراخ صغيرة في العمر، وغير مكتملة النضوج ومعدومة الفائدة الغذائية تقريبا لأنها في أعمار غير مكتملة النضج الجنسي كما فى الدجاجة البالغة، وتفضل الدجاجة الأنثى على لحوم الديك ( الذكر) من ناحية الطعم والنكهة.[*]إنتاج البيض : يتوقف إنتاج البيض على عوامل كثيرة أهمها التغذية لهذا فان تغذية الدجاج البياض على حبوب الحنطة سوف يؤدي إلى زيادة إنتاج البيض، ولكن تغذيتها على حبوب الشعير يقلل لديها إنتاج البيض بالمقارنة مع الحنطة






لزيادة مقاومة الدجاج إلى الأمراض يجب إتباع الآتي :

الدجاجات الأمهات التي يؤخذ منها البيض لأغراض الفقس و إنتاج الأفراخ أو الكتاكيت، إذا تناولت وأكلت وعلفت المواد العلفية النجسة مثل مساحيق الدماء والعظام....الخ سوف يؤدى ذلك إلى ضعف جهاز المناعة لدى الأفراخ المفقسة اى لدى الكتاكيت، وتصاب هذه الأفراخ بأمراض ولهذا يجب إعطائها الأدوية واللقاحات لزيادة مقاومتها للأمراض وان هذه الأدوية واللقاحات سوف تدخل في الدورة الغذائية إلى الإنسان الذي يتناول ويأكل لحومها وبيضها في المستقبل لهذا يجب تغذية الأمهات، اى الدجاجات التي يؤخذ من بيضها لأغراض الفقس وإنتاج الأفراخ بالأعلاف النظيفة وأهمها حبوب الحنطة ولا يجب أن يعطى لها المواد الكيماوية و يجب سقيها الماء النظيف.
ملاحظات عن مرض أنفلونزا الطيور ودور الخنزير في ظهور المرض:

إن سبب انتشار مرض أنفلونزا الطيور بين الطيور والدواجن التي كانت تربى مع الخنازير في الصين، حيث أن الطيور الداجنة مثل الدجاج والبط والديك الرومي قد علفت وتغذت على فضلات وبراز وبول ولعاب الخنازير التي كانت تعيش معها ودخلت هذه الفضلات إلى تراكيب البيض الذي تنتجه هذه الطيور، وبعد أن فقست الطيور هذا البيض الذي يحتوي في تركيبه هذه الفضلات والبراز للخنازير فان الأفراخ أو الكتاكيت المفقسة كانت تمتلك أجهزة مناعية ضعيفة جدا لمقاومة الأمراض ولهذا فان فيروس أنفلونزا الطيور قد نمى في أجسامها وتكاثر وهكذا ظهر المرض بين الدواجن والطيور التي كانت تربى مع الخنازير في نفس الأماكن ومنها انتشر المرض إلى بقية العالم.
المرجع:

المهندس الزراعي: كاوه شفيق صابر (العراق- أربيل- بلدية مدينة أربيل- قسم الحدائق).



http://www.sakr1.com/vb/sakr-style/pic/write-comment.png

ضع تعليق باستخدام حساب الفيس بوك

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

الانتقال السريع

شارك في القائمة البريدية ليصلك الجديد


الساعة الآن 04:17


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Friendly URLs by vBSEO 3.6.1

سبحان الله وبحمده :: سبحـان الله العظيم
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي صاحب الموقع وإنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه