السبت , 19 يناير 2019

قصة النبي نوح , قصة سفينة نوح عليه السلام

قصة النبي نوح

عاش احفاد آدم عليه السلام في الارض واخذو يتكاثرون وينتشرون , وكانو يعبدون الله وحده ولا يشركون به شئا. لكن الشيطان كان يحاول معهم ولا يمل ومن جيل الى اخر حتى بدأ الانسان بتعظيم بعضهم بعضا , فقد كان يعيش خمسة نفر من الصالحين وبعد وفاتهم اخذ الناس يعظمونهم وصنعوا لهم تماثيل وأصنام ومع استمرار الجهل بين القوم ومع اصرار الشيطان على ان يخرج العباد من طاعة ربهم , أوهمم ان الاصنام هي آله تعبد من دون الله, هونا تبدأ قصة سيدنا نوح عليه السلام , وفي هذه الموضوع سوف نتحدث عن قصة نبي الله نوح عليه السلام وعناد قومه واصرارهم على الكفر وكيف عذب الله القوم الكافرين ونجى نوحا وما معه

سيدنا نوح عليه السلام هو أبو البشر الثاني ، و هو من أول الرسل التي أوحي إليها بتبليغ شرع الله ، عانى نوح في دعوته معاناة شديدة جعلته من اولي العزم من الرسل، و قد تمثلت تلك المعاناة في رفض

قومه لدعوته و استكبارهم إلى أن يأس نوح من ذلك و أمره ربه ببناء سفينة يحمل فيها زوجين من كافة أنواع الحيوانات و النباتات، و من البشر كل من آمن معه فقط ، ليبحر فيها و يهلك من بقي من الكفار و المشركين على اليابسة ، و قد تم ذكر قصة سيدنا نوح في القرآن الكريم في خمس و عشرين سورة و

في ثلاثة و أربعين موضعاً

اتخذ قوم نوح الأصنام آله وأرسل الله نوحا الذي كان مؤمنا بالله تعالى قبل ان يبعث لقومه , وبعد ان اوحى الله لنبيه بتبليغ رسالة الحق اخذ كبار القوم ممن وصفهم القرآن بالملأ بالاستهزاء بالدعوة

سفينة نوح عليه السلام

 

أمر الله تعالى نبيه نوح بصنع السفينة ، و أن يركبها و يأخذ معه فيها كل من آمن من قومه و أهله ، و أن يحمل معه في سفينته أيضاً زوجين اثنين من كل صنف من النباتات و الحيوانات

كان قوم نوح مصرين على إيذئه و تكذيبه و عبادة الأصنام بدلاً من التوجه إلى الله في عبادتهم ، و نتيجة لذلك ، فنح الله أبواب السماء بماء منهمر ، و تفجرت عيون الأرض ، و حينها ركض نوح إلى السفينة حاملاً معه كل ما أمره الله تعالى به، و قد بلغ عدد من معه ثمانين مؤمن ، إلا زوجته و ابنه

أشفق سيدنا نوح على ابنه الذي كان يدعى بكنعان ، و ناداه أن يؤمن به و يركب معه ، لكنه أبى زاعماً انه سيلجؤ إلى جبل يعصمه و يحميه من الماء ، و لما رفض ابنه ذلك ، توجه إلى الله تعالى بالدعاء طالباً منه أن ينجي له ولده ، فرد عليه ربه بان ابنه ليس من أهله و عاتب الله نوح في ذلك بأنه سأله ما ليس له به علم ، فاعتذر نوح من ربه طالباً منه المغفرة عما بدر منه

سارت السفسنة بعد ذلك مخترقة الأمواج ، إلى أن رست على جبل من ديار بكر على الحدود التركية يدعى بالجودي ، و خرج كل من على السفينة إلى اليابسة فتزاوجوا و ملأوا الأرض و كانت في ذريتهم البركة

و بذلك فقد أغرق الله تعالى قوم نوح الكفرة بالطوفان و أنجى عباده المؤمنين ، و قد جاء ذلك بالآيات التالية من سورة هود حَتَّى إِذَا جَاءَ أَمْرُنَا وَفَارَ التَّنُّورُ قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِن كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ وَأَهْلَكَ إِلاَّ مَن سَبَقَ عَلَيْهِ الْقَوْلُ وَمَنْ آمَنَ وَمَا آمَنَ مَعَهُ إِلاَّ قَلِيلٌ وَقَالَ ارْكَبُواْ فِيهَا بِسْمِ اللَّهِ مَجْرَاهَا وَمُرْسَاهَا إِنَّ رَبِّي لَغَفُورٌ رَّحِيمٌ وَهِيَ تَجْرِي بِهِمْ فِي مَوْجٍ كَالْجِبَالِ وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَب مَّعَنَا وَلاَ تَكُن مَّعَ الْكَافِرِينَ قَالَ سَآوِي إِلَى جَبَلٍ يَعْصِمُنِي مِنَ الْمَاء قَالَ لاَ عَاصِمَ الْيَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِلاَّ مَن رَّحِمَ وَحَالَ بَيْنَهُمَا الْمَوْجُ فَكَانَ مِنَ الْمُغْرَقِينَ وَقِيلَ يَا أَرْضُ ابْلَعِي مَاءَكِ وَيَا سَمَاء أَقْلِعِي وَغِيضَ الْمَاء وَقُضِيَ الأَمْرُ وَاسْتَوَتْ عَلَى الْجُودِيِّ وَقِيلَ بُعْدًا لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ وَنَادَى نُوحٌ رَّبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي وَإِنَّ وَعْدَكَ الْحَقُّ وَأَنتَ أَحْكَمُ الْحَاكِمِينَ قَالَ يَا نُوحُ إِنَّهُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِكَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَيْرُ صَالِحٍ فَلاَ تَسْأَلْنِ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّي أَعِظُكَ أَن تَكُونَ مِنَ الْجَاهِلِينَ قَالَ رَبِّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَسْأَلَكَ مَا لَيْسَ لِي بِهِ عِلْمٌ وَإِلاَّ تَغْفِرْ لِي وَتَرْحَمْنِي أَكُن مِّنَ الْخَاسِرِينَ قِيلَ يَا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلامٍ مِّنَّا وَبَرَكَاتٍ عَلَيْكَ وَعَلَى أُمَمٍ مِّمَّن مَّعَكَ وَأُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ يَمَسُّهُم مِّنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ

قوم نوح عليه السلام

عكف قوم نوح على عبادة الأوثان و الأصنام ، و اتخذوا منها آلهة يرجعون إليها في كل مطالبهم ، فكانوا يرجون منها الخير و يطلبون منها دفع الشر ، و قد سمى قوم نوح آلهتهم بعدة أسماء منها : سواعاً و وداً و يعوق و نسر و يغوث ، و قد بعث الله نوحاً عليه السلام إليهم لينذرهم من عذاب الله إذا ما تمادوا في ضلالهم و غيهم ، لكنهم كذبوه و عارضوه و احتقروه ، و عموا و صموا عن دعوته لهم ، لكنه كان حليماً في دعوته و صابراً في ذلك

كان قوم نوح يستنكرون كيف لبشر مثلهم يدعوهم إلى شيء من ذلك ، و قد وضحت الآيات الكريمة ذلك ، و منها ما جاء في سوره هود لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحًا إِلَى قَوْمِهِ إِنِّي لَكُمْ نَذِيرٌ مُّبِينٌ أَن لاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ اللَّهَ إِنِّيَ أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ أَلِيمٍ فَقَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن قَوْمِهِ مَا نَرَاكَ إِلاَّ بَشَرًا مِّثْلَنَا وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلاَّ الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ وَمَا نَرَى لَكُمْ عَلَيْنَا مِن فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّكُمْ كَاذِبِينَ قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّيَ وَآتَانِي رَحْمَةً مِّنْ عِندِهِ فَعُمِّيَتْ عَلَيْكُمْ أَنُلْزِمُكُمُوهَا وَأَنتُمْ لَهَا كَارِهُونَ وَيَا قَوْمِ لا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مَالاً إِنْ أَجْرِيَ إِلاَّ عَلَى اللَّهِ وَمَا أَنَاْ بِطَارِدِ الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّهُم مُّلاقُوا رَبِّهِمْ وَلَكِنِّيَ أَرَاكُمْ قَوْمًا تَجْهَلُونَ وَيَا قَوْمِ مَن يَنصُرُنِي مِنَ اللَّهِ إِن طَرَدتُّهُمْ أَفَلاَ تَذَكَّرُونَ وَلاَ أَقُولُ لَكُمْ عِندِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلاَ أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلاَ أَقُولُ إِنِّي مَلَكٌ وَلاَ أَقُولُ لِلَّذِينَ تَزْدَرِي أَعْيُنُكُمْ لَن يُؤْتِيَهُمُ اللَّهُ خَيْرًا اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا فِي أَنفُسِهِمْ إِنِّي إِذًا لَّمِنَ الظَّالِمِينَ

المراجع

الأستاذ الدكتور وهبة الزحيلي , 1992 , القصة القرآنية هداية وبيان ,دار الخير للطباعةوالنشر

 

شاهد أيضاً

مايعوذ به الاولاد

دعاء المولود ..الدعاء للابناء ..مايعوذ به الاولاد

تَهْنِئَةُ المَوْلُودِ لَهُ وَجَوَابُهُ بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِي الْمَوْهُوبِ لَكَ، وَشَكَرْتَ الْوَاهِبَ، وَبَلَغَ أَشُدَّهُ، وَرُزِقْتَ ...

أضف تعليق على فيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *