الثلاثاء , 19 مارس 2019

قصة موسى مع الخضر – قصة سيدنا موسى مع السحرة

قصة موسى مع الخضر

ورد في سورة الكهف قصة لسيدنا موسى مع العبد الصالح الذي يلقب بالخضر ، فما هي تلك القصة ؟ إليك عزيزي القارئ التفاصيل

كان موسى خطيباً في بني إسرائيل مذكراً لهم بأيام الله فسئل : أي الناس أعلم؟ قال : أنا ، فعتب الله عليه و أوحى إليه أن لها عبداً بمجمع البحرين في عدن ، فقال موسى : يا رب ، كيف يكون لي بهفقال : تأخذ معك حوتاً و فتجعله في مكتل ، و حيث فقدت الحوت فهو هناك

فانطلق مع فتى حتى إذا اتيا بصخرة و ناما ، فعاد الحوت حياً و و سقط في البحر متخذاً سرباً و أمسك الله عن الحوت جرية الماء ، و في اليوم التالي ، تابع موسى السير مع فتاه ، حتى إذا تبعا قال آتنا غداءنا لقد لقينا من سفرنا تعباً و نصبا، و لما هم أن يقدم الفتى الغداء تذكر ما كان من امر الحوت و أنه قد تسرب إلى الماء و كان البحر للحوت سرباً و لموسى و فتاه عجباً ، فعادا إلى مكان الصخرة فوجدا رجلاً مغطى بالثياب ، سلم عليه موسى ، و قال له الخضر : و إني بأرضك السلام ، ثم قال : أنا موسى بني إسرائيل ، أتستك لتعلمني ما علمت رشداً فاجابه بأنه لن يستطيع معه صبراً ، و قال له : يا موسى ، إنني على علم من الله علمنيه لا تعلمه أنت و انت على علم علمكه الله لا أعلمه أنا

أظهر له موسى بعد ذلك استعداداً لالتزام الطاعة و الصبر ، و شرط عليه الخضر أن لا يسأله عن شيء حتى يخبره ، فانطلق الإثنان يمشيان على ساحل البحر ، فمرت سفينة فحملوهما بغير اجر لمعرفتهم الخضر

تفاجأ موسى بخلع الخضر لوحة من السفينة بالقدوم ، فاعترض موسى بأنه عرض السفينة للغرق ، فقام الخضر بتذكيره بالعهد بان لا يسأله شيئا ، اعتذر له موسى عما بدر منه من نسيان ، و جاء عصفور على حرف السفينة فنقر في البحر نقرة فقال له الخضر : ما علمني و علمك من علم الله إلامثل ما نقض هذا العصفور من هذا البحر

خرج موسى و الخضر من السفينة و مشيا على الساحل فوجد الخضر غلاماً يلعب مع الغلمان فقتله، فتعجب موسى من ذلك و أنكر فعلته إنكاراً شديداً، فعاد الخضر و ذكره بالعهد و اعتذر منه موسى مرة أخرى

انطلق الإثنان و استكملا مسيرتهما إلى أن أتيا قرية ، فأبوا ضيافتهما و وجدا جداراً آيلاً إلى السقوط فأقامه الخضر ، فقال له موسى : لو طلبت أجراً على عملك هذا ، ففارقه ثم أخبره عن أسباب الحوادث الثلاث فقال له

عندما قمت بتعييب السفينة فقد كان ذلك إنقاذاً لها من غضب ملك ظالم يغتصب كل سفينة صالحة جيدة، فكان في ظاهر عملي الفساد رغم ان في باطنه الرحمة ، و أما قتل الغلام فقد كان حفظاً لدين والديه الصالحين من انحرافه و كفره و طغيانه ، خشية من ميلهما إليه بدافع حب الابن ، و ان الله سيعوضهما خيراً منه أما عن إعادة بناء الجدار ، فأردت ان أحافظ في ذلك على كنز ليتيمين صغيرين من أب صالح و أصل كريم ،ليستخرجاه عندما يبلغا أشدهما

و من ثم اعلن الخضر لموسى أنه لم يفعل ذلك بعلمه و لا برأيه ، و إنما كان ذلك بعلم الله و إلهامه

 

المراجع

الأستاذ الدكتور وهبة الزحيلي , 1992 , القصة القرآنية هداية وبيان ,دار الخير للطباعةوالنشر

 

موسى والسحرة

 
أيد الله تعالى نبوة موسى بتسع آيات ، و كانت تلك الآيات إضافة إلى العصا و اليد هي نقص الثمرات بسبب الجوائح و العاهات ، و الطوفان بطغيان النيل ، و الجراد الذي أكل الأرض ، و القمل و الضفادع ، و الدم الذي استحال ماء مصر دماً ، و الطمس على أموالهم ، و فبق البحر و انحباس الماء من الحجر

و قد جاء وصف تلك الآيات و الدلائل بسورة الأعراف بما يلي

ولقد أخذنا ءال فرعون بالسنين ونقص من الثمرت لعلهم يذكرون ( 130 ) فإذا جاءتهم الحسنة قالوا لنا هذه وإن تصبهم سيئة يطيروا بموسى ومن معه الا إنما طئرهم عند الله ولكن أكثرهم لا يعلمون ( 131 ) وقالوا مهما تأتنا به من ءاية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين ( 132 ) فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ءايت مفصلت فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين ( 133 )

لكن و البرغم من المعجزات الكتتالية و القطعية هذه ، فإن فرعون و قومه قد تمادوا في تكذيب موسى و وصفوه بأنه ساحر و أن هذا الساحر يريد أن يخرجهم من أرضهم ، و رأوا بأن من الإمكان إبطال سحره عن طريق جمع كل سحرة مصر ليأتوا بمثل الذي أتى به موسى

أرسل فرعون لذلك في مدائن مصر ليأتي بكل السحرة ، و مما يجدر ذكره أن قد كان للسحر مكانة عظيمة في مصر حينها ، ، فجاء الجمهور العظيم من السحرة و طلبوا من فرعون الأجر على ذلك ، فوعدهم بأجر جزيل إن تغلبوا على موسى ، و قد جاءت الآيات الكريمة تصف ما يلي في سورة طه فَلَنَأْتِيَنَّكَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَيْنَنَا وَبَيْنَكَ مَوْعِدًا لَا نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَلَا أَنْتَ مَكَانًا سُوًى (58)

قَالَ مَوْعِدُكُمْ يَوْمُ الزِّينَةِ وَأَنْ يُحْشَرَ النَّاسُ ضُحًى (59)

بدأ التحدي بين موسى و السحرة ، فألقى السحرة جميعهم عصيهم و حبالهم ، و قد كانت ممتلئة بالزئبق ، فامتلأ المكان حيات و ثعابين ، و خيل من سحرهم إلى موسى أنها تسعى ، فابتهج بذلك فرعون و جنوده ظناً منهم أنهم قد نجحوا ، و في تلك اللحظة ، أمر الله نبيه موسى أن يلقي عصاه ، و ما إن ألقاها تحولت إلى حية تسعى و تتلقف حيات السحرة و تأكلها بسرعة

دهش بذلك فرعون و قووومه و علموا ان سحرهم لا يفعل مثل ذلك ، و أن ما جاء به موسى كان بقدرة من ربه ، فخر السحرة ساجدين لله تعالى و آمنوا برب موسى و هارون ، مفضلين ذلك على فرعون و أجره

غضب فؤعون بذلك غضباً شديداً ، ، قائلاً للسحرة بأنهم قد اتفقوا مع موسى على ذلك ، و أن موسى هو كبيرهم الذي قام بتعليمهم السحر ، و جاء وصف ذلك فس الآيات الكريمة التالية من سورة طه قَالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ۖ إِنَّهُ لَكَبِيرُكُمُ الَّذِي عَلَّمَكُمُ السِّحْرَ ۖ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ وَلَأُصَلِّبَنَّكُمْ فِي جُذُوعِ النَّخْلِ وَلَتَعْلَمُنَّ أَيُّنَا أَشَدُّ عَذَابًا وَأَبْقَىٰ (71)

قَالُوا لَنْ نُؤْثِرَكَ عَلَىٰ مَا جَاءَنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالَّذِي فَطَرَنَا ۖ فَاقْضِ مَا أَنْتَ قَاضٍ ۖ إِنَّمَا تَقْضِي هَٰذِهِ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا (72)

شاهد أيضاً

مايعوذ به الاولاد

دعاء المولود ..الدعاء للابناء ..مايعوذ به الاولاد

تَهْنِئَةُ المَوْلُودِ لَهُ وَجَوَابُهُ بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِي الْمَوْهُوبِ لَكَ، وَشَكَرْتَ الْوَاهِبَ، وَبَلَغَ أَشُدَّهُ، وَرُزِقْتَ ...

أضف تعليق على فيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *