الأربعاء , 26 يونيو 2019

بحث عن الزعيم احمد عرابي

ملحمة مصرية وطنية عرفت الانتصار والانكسار وعرفها المصريون بالتعظيم والتأثيم بطلها خرج من بين الفلاحين المصريين عاشتها مصر بين الرجاء والإحباط شريط طويل يبدأ من 15 يناير 1881 بعريضة قدمها أحمد عرابى إلى رئيس النظار (رئيس الوزراء) يطلب فيها عزل ناظر الجهادية عثمان رفقى وتشكيل مجلس نواب وينتهى الشريط فى تقديرنا فى 3 أكتوبر 1901 اليوم الذى أدلى فيه أحمد عرابى بحديث إلى جريدة المقطم الاحتلالية يعتذر فيه عن الثورة ويتحدث عن الإنجليز بالمحاسن والملاينة مرورا بأحداث جسام من يوم عابدين المجيد 9 سبتمبر عام 1881 وصيحة عرابى لقد خلقنا الله أحرارا ولم يخلقنا تراثا ولا عقارا فو الله الذى لا إله إلا هو سوف لا نورث ولا نستعبد بعد اليوم ومرورا بيوم الثلاثاء الحزين 11 يوليو عام 1882 وضرب الإنجليز للإسكندرية ويم 15 سبتمبر عام 1882 ودخول الإنجليز القاهرة والكثير من الأحداث المهمة والكثيرة وسوف نعرض لها بالتصوير البطيء مع مسيرة أحمد عرابى فى 31 مارس عام 1841 ولد أحمدبحث عن الزعيم احمد عرابي عرابى فى قرية (هرية رزنة) شرق الزقازيق مديرية الشرقية والدة فلاح شيخ البلد حظى بدروس فى مبادئ الحساب والقراءة على يد ميخائيل أفندى غطاس صراف البلدة فى الثامنة من عمره أرسله أبوه إلى الجامع الأزهر ليحصل على شيء من اللغة والفقه والتفسير وفى عام 1854م أصدر سعيد باشا قرارا بتجنيد أولاد المشايخ فى جيش الخديوى فتم تجنيد أحمد عرابى وعين بدرجة بلوك أمين ورقى إلى ملازم ثانى فى يوم 25 نوفمبر عام 1858م وإلى ملازم اول فى 23 فبراير عام 1859م وإلى يوزباشى فى 18 أبريل عام 1859 وإلى رتبة صاغ فى 17 ديسمبر عام 1859 وإلى رتبة مقدم 1860 وإلى القائمامقام (عقيد) عام 1861 ثم أصدر الأمير بتعيينه وكيلا لوزارة الحربية فى 4 يناير عام 1882 وفى فبراير 1882 اختير احمد عرابى ناظراً (وزيرا) للحربية فى وزارة محمود سامى البارودى باشا.

لتحميل البحث كامل اضغط هنا

شاهد أيضاً

مايعوذ به الاولاد

دعاء المولود ..الدعاء للابناء ..مايعوذ به الاولاد

تَهْنِئَةُ المَوْلُودِ لَهُ وَجَوَابُهُ بَارَكَ اللَّهُ لَكَ فِي الْمَوْهُوبِ لَكَ، وَشَكَرْتَ الْوَاهِبَ، وَبَلَغَ أَشُدَّهُ، وَرُزِقْتَ ...

أضف تعليق على فيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *