الجمعة , 23 فبراير 2018

مطوية عن مولد محمد صلى الله عليه وسلم – مطوية عن مولد ونسب الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

مطوية عن مولد محمد صلى الله عليه وسلم

كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم نذيرا بزوال دولة الشرك، ونشر الحق والخير والعدل بين الناس، ورفع الظلم والبغي والعدوان.

وكانت الدنيا تموج بألوان الشرك والوثنية وتمتلئ بطواغيت الكفر والطغيان، وعندما أشرق مولد سيد الخلق كانت له إرهاصات عجيبة، وصاحبته ظواهر غريبة وأحداث فريدة، ففي يوم مولده زلزل إيوان “كسرى” فسقطت منه أربع عشرة شرفة، وخمدت نار “فارس” ولم تكن خمدت قبل ذلك بألف عام، وغاضت بحيرة “ساوة”.

وروى عن أمه أنها قالت: “رأيت لما وضعته نورًا بدا مني ساطعًا حتى أفزعني، ولم أر شيئًا مما يراه النساء”. وذكرت “فاطمة بنت عبد الله” أنها شهدت ولادة النبي صلى الله عليه وسلم وقالت: “فما شيء أنظر إليه من البيت إلا نور، وإني لأنظر إلى النجوم تدنو حتى إني لأقول لتقعن عليَّ”.

وروى أنه صلى الله عليه وسلم ولد معذورًا مسرورًا -أي مختونًا مقطوع السرة- وأنه كان يشير بإصبع يده كالمسبّح بها.

مولد سيدنا محمد

عاش “محمد” صلى الله عليه وسلم في كنف جده “عبد المطلب” وكان يحبه ويعطف عليه، فلما مات “عبد المطلب” وكان “محمد” في الثامنة من عمره، كفله عمه “أبو طالب”، فكان خير عون له في الحياة بعد موت جده، وكان أبو طالب سيدًا شريفًا مطاعًا مهيبًا، مع ما كان عليه من الفقر، وكان “أبو طالب” يحب محمدًا ويؤثره على أبنائه ليعوضه ما فقده من حنان وعطف.

وحينما خرج “أبو طالب” في تجارة إلى “الشام” تعلق به “محمد” فرقّ له “أبو طالب” وأخذه معه، فلما نزل الركب “بصرى” -من أرض “الشام”- وكان بها راهب اسمه “بحيرى” في صومعة له، فلما رآه “بحيرى” جعل يلحظه لحظًا شديدًا، ويتفحصه مليًا، ثم أقبل على عمه “أبي طالب” فأخذ يوصيه به، ويدعوه إلى الرجوع به إلى بلده، ويحذره من اليهود.

تحميل المطوية كاملة

مطوية مولد ونسب الحبيب

 

شاهد أيضاً

hqdefault

دعاء من استصعب عليه أمر

دُعَاءُ مَنِ اسْتَصْعَبَ عَلَيْهِ أَمْرٌ اللَّهُمَّ لاَ سَهْلَ إِلاَّ مَا جَعَلْتَهُ سَهْلاً، وَأَنْتَ تَجْعَلُ الْحَزْنَ ...

أضف تعليق على فيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *