الإثنين , 23 أكتوبر 2017

زراعة وانتاج البطاطس – مشروع زراعة وانتاج البطاطس

مقدمة
تحتل البطاطس مركزاً ھاما بین المحاصیل الغذائیة فى كثیر من دول العالم كما أنھا من ناحیة القیمة
الغذائیة تعتبر البديل الأول لمحاصیل الحبوب فى حل مشكلة الغذاء . وفى مصر يعتبر محصول البطاطس
من محاصیل الخضر الرئیسیة حیث يزرع منه سنويا حوالى 200 ألف فدان تعطى إنتاجیة كلیة تقدر
بحوالى ٢ ملیون طن موزعة على العروات الثلاث الصیفیة والنیلیة والمحیرة .
كذلك تحتل البطاطسفى مصر مركز الصدارة بالنسبة لمحاصیل الخضر التصديرية حیث يتم سنويا تصدير كمیة تقدر

زراعة وانتاج البطاطس
زراعة وانتاج البطاطس

١٩٩٥ إلى أكثر من ٤٣٠ ألف طن بطاطس طازجة يتم / 250 – ألف طن أمكن زيادتھا فى موسم ٩٤ بحوالى ٢٠٠
تصديرھا إلى أسواق المملكة المتحدة وبعض دول غرب أوربا والدول العربیة من أصناف النیقولا والدايمونت والإسبونتا
المونديال و اللیسیتا والكارا والمونالیزا وغیرھا حیث تدر على البلاد عائدا كبیرا من العملات الحرة وتعزى ھذه الزيادة
الكبیرة فى البطاطسالتى يتم تصديرھا سنوياً إلى الأسواق العالمیة إلى جھود جمیع العاملین فى ھذا المجال
سواءا من المنتجین أو المصدرين وكذلك إلى جھود الأجھزة البحثیة و الإرشادية والتنفیذية بوزارة الزراعة فى العمل
على إدخال العديد من أصناف البطاطسالجديدة ذات الإنتاجیة العالیة تحت الظروف البیئیة المصرية والتى تتلاءم
مواصفاتھا مع رغبات الأسواق الخارجیة كما يجب أن لاننسى جھود السادة العاملین فى مجال الإقتصاد اللذين
يعملون لیل نھار على فتح أسواق جديدة لتسويق البطاطسالمصرية عالمیا .
ھذا وقد أمكن فى السنوات الأخیرة تطوير تكنولوچیا تصنیع البطاطسفى مصر وطرق تجھیزھا وحفظھا بدرجة كبیرة
مما أدى إلى إطالة فترة الإستفادة منھا وإلى تنويعھا بما يتناسب مع رغبات المستھلكین كما أدخلت العديد من
أصناف البطاطسذات المواصفات التصنیعیة العالیة مثل الدايمونت والكاردينال والھیرماسواللیدى روزينا واللیدى
أولمبیا والستورنا وغیرھا الأمر الذى أدى إلى زيادة معدل إستھلاك الفرد فى مصر من محصول البطاطس لیصل إلى
٣٠ كجم للفرد سنويا سواء من البطاطسالطازجة أو المصنعة وذلك بفضل التوعیة المستمرة لتغییر – حوالى ٢٥
النمط الغذائى للأفراد .
الجو الملائم:
نبات البطاطسنبات جو بارد يحتاج فى أطوار نموه الأولى ( خلال الشھرين الأولین من حیاته ) إلى جو
٢٠ مْ ونھار طويل نسبیا وذلك لتشجیع النبات على – دافئ لحد ما ذو درجة حرارة تتراوح مابین ٢٥
١٥ ) م ونھار قصیر أثناء – تكوين مجموع خضرى وجذرى مناسبین ثم يتلو ذلك جو يمیل إلى البرودة ( ١٨
فترة تكوين ونمو الدرنات الجديدة حیث تساعد الفترة الضوئیة القصیرة والحرارة المنخفضة على الإسراع
فى عملیة صب الدرنات وبالتالى زيادة كمیة المحصول الكلى للنبات .
التربة المناسبة :
يمكن زراعة نبات البطاطسفى أنواع متباينة من التربة ولكنه يجود فى الأراضى الطمییة الخفیفة
وأراضى الجزائر جیدة الصرف والتھوية حیث تسمح بنمو الدرنات نموا طبیعیا لإحتواء ھذه الأراضى على
٢ من الرمل وتصل نسبة المادة العضوية بھا إلى – ٣ ٪ من الطین والسلت ، حوالى % ٣ – حوالى ٥٠
٢ وإذا ماإضطر للزراعة فى الأراضى الطینیة – حوالى ٠.٩ ٪ ونسبة كربونات الكالسیوم إلى حوالى % ٤
الثقیلة .
أو الرملیة الجديدة فیجب العناية والإھتمام بالتسمید العضوى والكیماوى لتحسین خواصھا الطبیعیة
والكیماوية .
١٠ ٪ كربونات كالسیوم لكن مع مراعاة إضافة الأسمدة – كذلك يمكن زراعة البطاطسفى الأراضى الجیرية ٢٠
العضوية والأسمدة الخضراء وتحسین شبكات الصرف لتلافى تكوين الطبقات الصلبة بھا .
الدورة الزراعية الملائمة:
ينصح بإتباع دورة زراعیة ثلاثیة على الأقل وذلك لتلافى الإصابة بأمراض التربة مثل العفن البنى والعفن الطرى
والجرب العادى وھى تشكل أھم أسباب تدھور المحصول وإنخفاض صفاته التجارية. كذلك لتلافى خلط الأصناف
المختلفة عند تكرار زراعة البطاطسفى عروات متتالیة فى نفسالمساحة .
٣
ميعاد الزراعة المناسب:
تسمح الظروف الجوية فى مصر بزراعة محصول البطاطسعلى مدى سبعة أشھر متتالیة وذلك فى الفترة من
منتصف شھر أغسطسحتى منتصف شھر فبراير وذلك فىالعروات الصیفیة والنیلیة (الشتوية) والمحیرة
على النحو التالى
العروة الصیفیة
تحتل العروة الصیفیة للبطاطسفى مصر مكانه ھامة لدى جمیع مزارعى البطاطسحیث أنھا تعتبر
المصدر الرئیسى لتوفیر تقاويھم اللازمة لزراعة العروتین النیلیة ) الشتوية ) والمحیرة وتمثل مساحتھا
حوالى ٣٥ ٪ من جملة المساحة المنزرعة سنويا فى مصر حیث تزرع المساحات المبكرة منھا خلال شھر
ديسمبر أما معظم مساحات ھذه العروة فتزرع خلال شھر يناير وحتى منتصف شھر فبراير وينصح عادة
بالتبكیر فى الزراعة خاصة إذا كان الغرضھو إنتاج التقاوى . ھذا مع العلم بأن تأخیر زراعة ھذه العروة
إلى آواخر شھر فبراير سیؤدى بالتالى إلى تأخیر تقلیع المحصول إلى آواخر شھر يونیو حیث ترتفع درجة
حرارة الجو فیزداد معدل تنفسالنبات وفقد المواد الغذائیة من الدرنات بالإضافة إلى ارتفاع نسبة الإصابة
بدودة درنات البطاطسولفحة الشمسوضعف القدرة التخزينیة للدرنات الناتجة .
تستورد معظم التقاوى اللازمة لزراعة ھذه العروة سنوياً من بعض دول غرب أوروبا أھمھا ھولندا – أيرلنده
الشمالیه – أيرلنده الجنوبیه – فرنسا – ألمانیا كما أنه يتم توفیر جزء من تقاوى ھذه العروة محلیا وذلك من
خلال مشروع إنتاج تقاوى البطاطسالمعتمدة محلیا يتم إنتاجه فى بعض المناطق المعزولة وخالیة من
كما أن ھناك مساحات محدودة من ھذه العروة تزرع أيضاً Best Free Area الإصابات المرضیة والحشرية
سیأتى ( Tissue culture ) بتقاوى معتمدة محلیة ناتجة بطرق الإكثار السريع عن طريق مزارع الأنسجة
ذكرھا بالتفصیل فیما بعد فى ھذه النشرة .
يظھر محصول ھذه العروة إبتداءا من أوائل شھر أبريل وحتى منتصف شھر يونیو وھو يفى
بالأغراضالتالیة
١. تغطیة إحتیاجات معظم المزارعین من التقاوى اللازمة لزراعة العروتین النیلیة ) الشتوية )
والمحیرة
٢. تغطیة احتیاجات السوق المحلى خلال الفترة من أوائل شھر مايو حتى أواخر شھر أكتوبر
٣. تصدير ناتج الزراعات المبكرة إلى بعضأسواق أوربا الغربیة من ناتج العروة المبكرة
العروة النیلیة ( الشتویة(
٪ وھى تعتبر العروة الرئیسیة للبطاطسللإنتاج فى مصر من حیث المساحة المنزرعة والتى تمثل ٥٥
من جملة المساحة المنزرعة سنوياً وھى تزرع خلال الفترة من منتصف أغسطسوحتى نھاية شھر
أكتوبر وأفضل میعاد للزراعة ھو منتصف شھر أكتوبر ويستخدم فى زراعتھا التقاوى المحلیة السابق
حجزھا من محصول العروة الصیفیة السابقة لھا بعد تخزينھا خلال أشھر الصیف فى الثلاجات أو النوالات
المنتشرة فى بعض محافظات الإنتاج فى مصر .. يظھر محصول ھذه العروة إعتبارا من أواخر شھر أكتوبر
وحتى منتصف شھر فبراير وھو يلبى الأغراضالتالیة
١. تغطیة إحتیاجات السوق المحلى والتصنیع خلال الفترة من أواخر أكتوبر وحتى نھاية شھر أبريل
٢. التصدير إلى الأسواق الخارجیة خلال الفترة من منتصف شھر ديسمبر حتى أواخر شھر أبريل
العروة المحیرة
وتمثل مساحتھا حوالى ١٠ ٪ من جملة المساحة المنزرعة سنوياً وھى عروة جديدة إستحدثتھا وزارة
الزراعة للبطاطس المخصصة للتصدير خاصة إلى أسواق المملكة المتحدة وبعض الدول الأوربیة وتزرع فى
محافظات التصدير مثل البحیرة والنوبارية والإسماعیلیة والشرقیة وذلك خلال الفترة من منتصف شھر
أكتوبر وحتى منتصف شھر نوفمبر .. وتستخدم فى زراعة ھذه العروة تقاوى معتمدة محلیاً ناتج العروة
الصیفیة السابقة بعد تخزينھا فى الثلاجات .. ھذا وقد ساھمت ھذه العروة فى زيادة كمیات البطاطس
المصدرة إلى أسواق أوربا وذلك خلال شھرى يناير وفبراير .

المصدر: م/مينا عياد

شاهد أيضاً

مشروع زراعة وانتاج المانجو

تعتبر المانجو ملكة ثمار الفواكة بالمناطق الاستوائية وتحت الاستوائية وثمار المانجو ذات قيمة غذائية عالية ...

أضف تعليق على فيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *